The news is by your side.

ضربة جوية موجعة والأولى في تاريخ السعودية ..قصف “حوثي” لآبار النفط ..ووقف نصف الإنتاج السعودي

في ضربة جوية بالطائرات المسيرة ، قصفت عشر طائرات حوثية ، أهم مواقع النفط السعودي ، وجراء هذا القصف الذي تم فجر ليوم السبت ، السعودية أوقفت نحو نصف إنتاجها من النفط بعد هجمات الحوثيين على منشآت نفطية  ، بينما نددت دول عربية وغربية عدة بالهجوم ، الذي صنف الضربة الموجعة المفاجئة للسعودية . ويعتبر هذا القصف الأول من نوعه بهذه القوة منذ أن قصف الرئيس العراقي الراحل صدام حسين  العاصمة السعودية الرياض بصواريخ سكود  العراقية قي 1990 أثناء حرب الخليج لتحرير الكويت 

مدن سعودية غطتها سحب من الدخان نتيجة قصف مراكز انتاج النفط السعودي

وجاء ذلك بعد أن صرّحت ثلاثة مصادر مطلعة لرويترز بأن إنتاج النفط السعودي وصادرات المملكة منه تعطلت بعد هجمات بالطائرات المسيرة على منشأتين لشركة أرامكو اليوم السبت، إحداهما أكبر معمل لتكرير النفط في العالم.



وذكر أحد المصادر أن الهجمات ستؤثر على إنتاج خمسة ملايين برميل من النفط يوميا، أي قرابة نصف الإنتاج الحالي للمملكة.

من جانبها، نشرت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) صورا فضائية تظهر ارتفاع وامتداد أعمدة سحب الدخان في السعودية بعد الهجوم….حيث غط الدخان لمتصاعد سماء مدن سعودية في محافظة بقيق وهجرة خريص نتيجة بسبب احتراق أبار ومخازن نفطية سعودية مركزية .

شاهد الفديو 

تنديد
وندد السفير الأميركي لدى السعودية  ، ونقل حساب السفارة على تويتر عن أبي زيد قوله “تدين الولايات المتحدة بشدة الهجمات التي نفذتها اليوم طائرات مسيرة على منشأتي نفط في محافظة بقيق وهجرة خريص”.

وأضاف أن “هذه الهجمات التي تستهدف البنية التحتية الحيوية والتي تعرض المدنيين للخطر، تصرف غير مقبول، وستفضي عاجلا أم آجلا إلى فقدان أرواح بريئة”.







من جانبها، نددت بريطانيا بالهجوم على منشآت أرامكو، وقالت إن على الحوثيين وقف استهداف البنية التحتية المدنية والتجارية في المملكة.

بدورها، أدانت مصر الهجوم، مشيرة في بيان للخارجية إلى تضامنها مع السعودية ودعم الإجراءات اللازمة للحفاظ على أمنها واستقرارها.

كما أدانت الخارجية الفلسطينية الهجوم، وحذر الأردن -في بيان للخارجية الأردنية- من أن “هذا العمل الإرهابي المدان يعد تصعيدا خطيرا يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في السعودية ويزيد من التوتر في المنطقة”.







قد يعجبك ايضا